الشيخ ماهر المعيقلي من معلم رياضيات الى امامة المسجد الحرام .. تعرف على حياة القارئ الذي الهم الملايين

يعتبر صوت الشيخ ماهر المعيقلي من ابرز الأصوات في قراءة القران على مستوى العالم، ويتسائل الكثير عن حياة الشيخ المعيقلي واهم محطات حياته التي نضعها بين ايديكم في هذه المقالة عبر القدس للأنباء

من هو الشيخ ماهر المعيقلي ؟

هو القارئ والشيخ الكبير ماهر بن حمد بن معيقل المعيقلي البلوي، مواليد (7 يناير 1969)، إمام المسجد الحرام حالياً، حفظ كتاب الله في سن صغيرة، ودرس بكلية المعلمين في المدينة المنورة مسقط رأسه، ليتخرج منها معلماً لمادة الرياضيات حيث كانت مهنة التعليم اولى محطات حياته العملية حيث عمل في مدارس مكة المكرمة.

بعد التعليم ، عمل مرشداً طلابياً في مدرسة الأمير عبدالمجيد بالمدينة المقدسة، وحصل بعدها وفي العام 1425 على درجة الماجستير في العلوم الفقهية (فقه الامام احمد بن حنبل)، من كلية الشريعة بجامعة أم القرى، وبعدها نال درجة الدكتوراه في التفسير القرآني.

ويعمل الدكتور الشيخ ماهر المعيقلي استاذ مساعد بقسم الدراسات القضائية بكلية الدراسات القضائية والأنظمة في جامعة أم القرى الى جانب شغله لمنصب عميد كلية الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة العريقة.

الشهادات العلمية الحاصل عليها الشيخ الدكتور القارئ ماهر المعيقلي :

1- حصل على الماجستير من جامعة أم القرى كلية الشريعة قسم الفقه عام 1425 هـ. حيث حملت الرسالة عنوان: مسائل الإمام أحمد ابن حنبل الفقهية برواية عبد الملك الميموني (جمع ودراسة) وحصل فيها على تقدير ممتاز.

2-حصل على الدكتوراه من جامعة أم القرى سنة 1432 هـ وهي تحقيق كتاب (تحفة النبيه شرح التنبيه) في الحدود والأقضية (للإمام الشيرازي في الفقه الشافعي).

3- كذلك حصل على رسالة الدكتوراه وكانت بعنوان “تحفة النبيه في شرح التنبيه للزنكلوني الشافعي دراسة وتحقيقاً لباب الحدود والقضاء” ونوقشت الرسالة بقاعة الملك عبد العزيز. وحصل الشيخ الدكتور على درجة الدكتوراة في الفقه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى يوم الثلاثاء الموافق 28 المحرم 1434 هجرية 11 / 12 / 2012 ميلادية وهو من أشهر القراء في العالم الإسلامي يتميز الشيخ بصوت جميل ورائع.

ماهر المعيقلي وإمامته للمصلين

في بداية امامته للمصلين تولى الشيخ ماهر المعيقلي امامة وخطبة مسجد السعدي في حي العوالي بمكة المكرمة.

تولى امامة المصلين في الحرم النبوي بشهر رمضان عامي 1426 و 1427 هجرية.

تولى امامة المصلين في صلوات التراويح والتهجد بالمسجد الحرام خلال شهر رمضان المبارك عام 1428 هجرية ومن حينها تم تعيينه رسمياً اماماً للمسجد الحرام وحتى اليوم.