الولايات المتحدة : السماح بسفر الجاسوس جوناثان بولارد لاسرائيل

قالت وزارة العدل الأمريكية، امس الجمعة، انها قامت بالفعل برفع قيود الافراج المشروط عن بولارد، والمسجون في الولايات المتحدة منذ العام 1985 بتهمة التخابر مع اسرائيل.

وبهذا الإفراج ورفع القيود، سيكون متاحاً امام الجاسوس الاسرائيلي السفر لخارج الولايات المتحدة والعودة لإسرائيل.

وكانت المحاكم الأمريكية قد حكمت على بولارد بالسجن لمدة 30 عاماً، وذلك بعد تورطه في نقل وثائق امريكية سرية للغاية لاسرائيل.

وخضع الجاسوس الإسرائيلي لقيود الإفراج المشروط في الولايات المتحدة، بعد اطلاق سراحه عام 2015.

ولم تتوقف الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة في جهودها للافراج عنه والسماح له بالعودة لاسرائيل.

ووفقاً لبيان وزارة العدل الأمريكية، فان قضية بولارد تمت مراجعتها، من قبل لجنة الافراج المشروط الأمريكية، لتتصل اللجنة لعدم وجود ادلة تقود لاستنتاج بترجيح ان يقوم بولارد بخرق القانون.

الجاسوس بولارد والبالغ حالياً من العمر 66 عاما، كان يعمل محللاً في استخبارات البحرية الأمريكية اواسط ثمانينات القرن الماضي، ليلتقي حينها احد العقداء الإسرائيليين في نيويورك، ويبدأ في ارسال الأسرار والوثائق الأمريكية السرية لاسرائيل مقابل عشرات الالاف الدولارات.

وبحسب وثائق تعود للاستخبارات المركزية الأمريكية “سي اي ايه”، والتي تم رفع السرية عنها في 2012، فان هجوم اسرائيل على مقر منظمة التحرير الفلسطينية في 1985، والذي اودى بحياة 60 شخصاً تم التخطيط لها بناءً على معلومات تلقتها اسرائيل من بولارد.

وتم اعتقال بولارد في العام 1985، ليحكم عليه بعد عامين من المحاكمة بالسجن مدى الحياة، على الرغم من اقراره بالذنب في ما اقترفه.

وفي اعقاب اطلاق سراحه عام 2015، ظلت القيود تمنع بولارد من التحرك والحرية، حيث اجبر على وضع سوار للمراقبة، كما منع من العمل في اي شركة لا يوجد على حواسيبنها برنامج الحكومة الأميركية الإلكتروني للمراقبة.

كما تم منع الجاسوس بولارد من السفر للخارج، وهو ما شكل عائقاً تعجيزياً امام قدراته على كسب عيشه حسب محاميه.

وعملت اسرائيل دوماً بالضغط على الولايات المتحدة من اجل اطلاق سراح بولارد اليهودي الديانة، ما جعل قضيته اهم القضايا الأمريكية الإسرائيلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: