أرمينيا : القوات الأرمنية تنسحب من أغدام بعد احراق مقرها العام والمنازل

قام الأمنيون عشية انسحابهم من منطقة أغدام بإحراق منازلهم، كما قامت قوات الجيش بهدم المقر العام لقواته كي لا يتركوا شيئاً يستفيد منه الأذربيجانيون، في اعقاب انتصار اذربيجان في النزاع العسكري على المناطق المحتلة في كاراباخ مع أرمينيا.

وبحسب الإتفاق، يتوجب على القوات الأرمنية الانفصالية الانسحاب من ناغورني قره بأغدام بحلول يوم الجمعة القادم كحد أقصى للانسحاب، وذلك تماشياً مع الاتفاق القاضي بوقف الأعمال القتالية الموقع برعاية روسية في 9 نوفمبر 2020 بين اذربيجان وارمينيا.

المنطقة المتنازع عليها كانت تقع في منطقة الحزام الامني المسيطر عليه من قبل القوات الأرمينية اثر الحرب التي اندلعت بين الطرفين في تسعينيات القرن الماضي حول ناغورني قره باغ، الإقليم الانفصالي في أذربيجان ذي الغالبية الأرمينية، وهي واحدة من 3 مناطق يتوجب على ارمينيا اعادتها لأذربيجان قبل حلول ديسمبر 2020.

وقام قادة عسكريون أرمنيون بهدم مقر قواتهم العام بالجرافات واحراقها في مدينة أغدام المهجورة من سكانها منذ حوالي 30 عاماً، حيث أقامت فيها القوات الإنفصالية قاعدة عسكرية.

وقام السكان بحمل كافة مقتنياتهم على العربات والشاحنات متوجهين للمناطق الواقعة تحت سيطرة أرمينيا، في حين قام اخروة باحراق منازلهم قبل المغادرة.

ونشرت روسيا قوات لحفظ السلام في مواقعها على خط التماس بين قوات البلدين.

واستطاعت اذربيجان خلال النزاع والحرب الأخيرة من استعادة مدينة شوشة، وهي ثاني مدن قره باغ، والمناطق الأذرية السبعة والتي كانت تشكل الحزام الأمني حول الإقليم.

واستعادت باكو 4 مناطق بالقوة، في حين تم الإتفاق على اعادة باقي المناطق الثلاثة بدايةً بأغدام يوم الجمعة القادمة على ان يتم تسليم كالباجار في 25 نوفمبر القادم ، تليها لاتشين في الأول من ديسمبر القادم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: