حقيقة وفاة أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي

تناقلت حسابات ومواقع تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي خلال الساعات الماضية أنباءً عن وفاة ايمن الظواهري زعيم التنظيم، في الوقت الذي لم تشير فيه لأسباب ومكان أو ملابسات الوفاة.

وحسبما تناقلت هذه الحسابات، فان الظواهري توفي قبل شهر من اليوم، في حين تناقلت حسابات اخرى ان سبب وفاة الظواهري هو اسباب طبيعية بحتة.

وكان ايمن الظواهري “مصري الجنسية” نائب زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي لقي حتفه في عملية عسكرية للجيش الأمريكي بباكستان، ليحل الظواهري محله كزعيم للتنظيم الذي غير العالم بأعماله الإجرامية التي تجلت بهجوم 11 سبتمبر عام 2000 على ابراج التجارة العالمية بنيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون.

ورصدت المخابرات الأمريكية جائزة قدرها 25 مليون يورو لاي شخص يدلي بمعلومات تقود لاعتقال او قتل الظواهري الذي بات الرجل الأول بالتنظيم الإرهابي.

ويبلغ الظواهري من العمر 70 عاما، وهو خليقة اسامة بن لادن في زعامة تنظيم القاعدة المتطرف، والمصنف كمنظمة ارهابية على مستوى العالم، كما شغل الظواهري منصب زعيم الجهاد الإسلامي المصري والمحظور من قبل الحكومة المصرية.

وتجدر الإشارة هنا الى اننا في جريدة القدس للأنباء لا يمكننا التثبت من صحة خبر وفاة ايمن الظواهري أو أي خبر يتم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقا
%d مدونون معجبون بهذه: