ملكة كابلي ترسل الورود لزوجها أحمد السالم .. “آسفة يا سيد الرجال وما عاش مين يزعلك” !

تفاجأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومحبي ومتابعي الفانشيستا السعودي ملكة كابلي وزوجها الكويتي رجل الأعمال احمد السالم بصور نشرها الأخير تظهر ارسال ملكه لباقات من الورد له طالبه منه الصفح عنها ومسامحتها.

وارسلت ملكة كابلي الى زوجها احمد السالم باقات من الورد الأحمر الجميل ليقوم بنشر الصور عبر سناب شات الخاص به، حيث ارفقت تلك الباقات ببطاقات مكتوب عليها “اسفة وسيد الرجال، وتعال نور البيت، وسامحني”.

وعبر المتابعون عن صدمتهم وفرحتهم بعودة الثنائي الجميل والمميز لاحضان بعضهم البعض داعين لهم بالتوفيق بحياتهم الزوجية والاسرية والاجتماعية.

رد احمد السالم على ورود واعتذار ملكة كابلي :

وقال احمد السالم في صوره له وسط الورود “والله العظيم ما ادري شنو الشي اللي احس فيه حالياً، كنت مو زعلان كنت مصدوم، والحين كل شي فيني تلخبط، والله العظيم هالأسبوع كان اغرب اسبوع يمر في حياتي.. قد يكون ردة الفعل على قد الحب، بس بنفس الوقت ما طاب خاطرها”.

خلاف ملكة كابلي وزوجها احمد السالم على سناب شات .. القصة من البداية :

وكانت ملكة كابلي قبل ايام قد نشرت عدة منشورات عبر حسابها على تطبيق سناب شات، حيث ظهرت بمقاطع فيديو وهي تغني اغاني حزينة ومعلقة بكلمات رأها البعض انفصالاً رسمياً بينها وبين أحمد السالم، مرجحين ان يكون السبب هو خيانته لها، خاصة بعد قيامها بحذف الصور التي تجمعهما عبر حسابها على “انستقرام”.

رد أحمد السالم على اتهامات خيانته لملكه كابلي :

وكان أحمد السالم قد رد على حملة دشنها محبو ملكة كابلي لمهاجمته قائلاً : “بس للتوضيح.. الموضوع ما فيه خيانة وخرابيط، وبصراحة ودي أصور واتكلم على كل الأفلام والأكشنات اللي قاعدة تصير بس عطوني هاليومين أروق وتهدى الأمور وراح كل شي أوضحه.

واضطر احمد السالم امام الهجوم عليه بسبب اتهامه بخيانه ملكه كابلي للرد بفيديو مطول اكد فيه ان الخلاف بينهما لم يكن سببه بالمطلق الخيانة، مشيراً الى استيعابه لحزنها ومؤكداً انها لا تقصد ذلك.

ومازح السالم في حديثه زوجته كابلي قائلاً انها اخذت حقها بعد مهاجمة الخليج له، مشيراً الى غضبه من التعليقات المسيئة والمتنمرة حسب وصفه ، داعياً الله انهاء الخلاف بينه وبينها قريباً.

كما واعتبر السالم أن الكلام عن خيانته لزوجته أمر يسيء لعائلته بأكملها، لأنه لا يخون حتى الأغراب فكيف الحال بالأقرباء.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: