مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية تنشر رسومات مسيئة للنبي محمد والرئيس الفرنسي “لن أندد هذه حرية التعبير”

المسلمون عبر تويتر يدشنون هاشتاق "فرنسا تسيء لنبي الأمة"

اثارت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية بغضب واسع في اوساط المسلمين حول العالم بعد قيامها بنشر رسومات مسيئة للنبي محمد ﷺ.

وتسببت الرسومات المسيئة للرسول الكريم بنوبة غضب عارمة في العالم الإسلامي، وما زاد الطين بلة، تصريحات رئيس فرنسا “ماكرون” الذي رفض إدانة الصحيفة قائلاً : “لن أندد و هذه حرية التعبير”

ودافع ماكرون عن الرسومات المسيئة والصحيفة التي نشرت تلك الرسومات بالقول في مؤتمر صحفي من العاصمة اللبنانية، بيروت، الأربعاء: “كرئيس للجمهورية، لا يجب أن أعلق أبدا على خيارات تحريرية لصحفي أو صحيفة، أبدا، لأن هناك حرية الإعلام..”

وأضاف ماكرون : “في فرنسا هناك أيضا حرية التجديف، وعليه ومن حيث أقف، يتوجب علي حماية كل هذه الحريات، وعليه لا أعلق على خيار صحفي، علي أن أقول فقط إن الشخص في فرنسا بإمكانه انتقاد من يحكم وآخر يمكنه التجديف”.

المسلمون عبر تويتر يدشنون هاشتاق “فرنسا تسيء لنبي الأمة”.

ودشن المسلمون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاق “فرنسا تسيء لنبي الأمة” عبروا فيه عن سخطهم وغضبهم من اصرار الصحيفة على استفزاز مشاعر اكثر من مليار مسلم حول العالم.

واعتبر المغردون تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دعماً للصحيفة وما تقوم به من استفزاز صارخ للمسلمين، داعين الدول العربية والاسلامية وجميع المنظمات الاسلامية لمقاطعة فرنسا احتجاجاً على تلك الرسومات.

كما طالب قسم كبير من المغردين الدول الاسلامية واصحاب القرار فيها الضغط على فرنسا لسحب تلك الرسومات والاعتذار للمسلمين على تطاولهم وجرحهم مشاعر المسلمين.

وكانت صحيفة شارلي ابدو الفرنسية قد اعادت نشر صور مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك بالتزامن مع بدء محاكمة مشاركين مفترضين في الهجوم الذي تعرضت له الصحيفة قبل أكثر من خمس سنوات وأوقع 12 قتيلاً من هيئة تحريرها،  بسبب نشرها تلك الرسومات .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: