مطار أبها من جديد تحت نيران الارهاب الحوثي والامارات والبحرين وجيبوتي ودول اخرى تدين بشدة الهجوم

الهجوم اوقع قتيلاً و7 اصابات في صفوف المدنيين

من جديد هاجمت جماعة الحوثي الارهابية الايرانية من اليمن مطار ابها الدولي، في حين نشرت قناة الاخبارية السعودية فيديو للصور الأولية للهجوم الذي استهدف المدنيين الأمنين.

وقال الناطق باسم قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة لدعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي انه وفي تمام الساعة التاسعة وعشرة دقائف من مساء اليوم الإثنين وقع هجوم ارهابي من مليشيات الحوثي الارهابية المدعومة من ايران في مطار أبها الدولي ما ادى لاستشهاد مقيم سوري الجنسية فضلاً عن جرح 7 مدنيين اخرين.

وادانت الإمارات والبحرين وجيبوتي ودول اخرى الهجوم الارهابي الحوثي على مطار أبها الدولي.

وجددت دولة الامارات العربية المتحدة العضو في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وقوفها الكامل الى جانب المملكة ضد كل التهديدات التي تستهدف امن واستقرار المملكة.

وقالت خارجية البحرين ان الهجوم على مطار ابها الدولي “يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية”.

وجددت الخارجية البحرينية موقف البحرين الثابت والمتمثل في “الوقوف في صف واحد مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول استهداف مصالحها وأمنها واستقرارها”.

واكدت خارجية البحرين على “ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته في التصدي لممارسات إيران ومختلف الجماعات الإرهابية التي تدعمها ووقف هذه الهجمات الإرهابية المتكررة التي تهدد أمن واستقرار المنطقة برمتها”.

من جهة اخرى وفي ذات السياق اعلن الناطق باسم مليشيات الحوثي الايرانية وحلفائها في اليمن العميد يحيي سريع عن استهداف مطارات ابها وجيزان جنوبي المملكة من خلال الطائرات المسيرة المفخخة.

وقال العميد سريع من خلال بوست له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” : إن “الطيران المسير نفذ عمليات واسعة بعدة هجمات بطائرات قاصف 2k استهدفت مطارات العدوان في أبها وجيزان”، موضحاً أن “العملية الأولى باتجاه مطار جيزان استهدفت مرابض الطائرات وأهدافا عسكرية هامة وحساسة، فيما استهدفت العملية الثانية مواقع عسكرية في مطار أبها الدولي”.

وأكد العميد سريع، “أصابت العمليتان أهدافها بدقة عالية، وتسببتا بتعطل حركة الملاحة الجوية في المطارين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: