ليلى اسكندر ترد على السعوديات باحضان وقبلات مع شاب سعودي صديق لها

هاجمت الفنانة اللبنانية ليلى اسكندر بعنف السعوديات اللواتي هاجمنها خلال الايام الماضية واتهمنها بمخالفة “الذوق العام” في المملكة، بعد جلسة تصوير لها ووصلة رقص بأحد منتجعات مدينة جدة السعودية.

وقالت ليلى اسكندر من خلال حسابها على “سناب شات” : “خيرا تفعل سوا تلقی.. شانين علي حملة في تويتر بعض السلاتيح.. على أساس أنا متمشية في الشوارع مفصخة…. اللي استحوا ماتوا…. أنا ليلى إسكندر ما حد يعلمني الصح من الغلط … أنا مو بالشارع یا مريضة أنت وهي أنا في احتفال خاص في شاليهات ومنتجع على البحر”.

واعتبرت ليلى اسكندر ان الفستان الذي ظهرت به لم يكن جريئاً كما اتهمت، حيث قالت : “فستاني لفوق الركبة وأنا عالبحر، عادي ترا ألبس مايوه زیکم، بس أنا ما أسويها، لأني أحترم زوجي وولدي من قناعة، قانونًا أساسا لست مجبرة بلبس العباءة وألبسها أنا شخصية، لذلك أنتم فقط مجرد رمم تحاول توصل للقمم بس”.

 

 

وتابعت الفنانة اللبنانية : “انسوا إنكم تنتصرون لأن حنا في بلد القانون واللي فيكم يحاول في عهد اللافساد يغلط على أحد وشوفو النتيجة .. والدعم المجاني توقف.. انسوها ليلى اللي قبل”.

واضافت : “اشتهيت انزل البحر ما استجرأت خفت يصوروني وأنا ما أدري وأنا في منتجع والكل لابس مايوه وعاااااااادي بس أنا خفت ويلا يلا طلعت من الشاليه قدام شوي تصورت ولا نزلت البحر حتی… وبالآخر طلعو الهاشتاغ… اعرف مين مطلعو.. وواضحة شخصية ….لكن كفي”.

واستطردت اسكندر قائلة : “تخيلي عاد لو تجرأت ولبست مايوه وهذا في منتجع يعني کامباوند ريزورت يعني قانونا ممنوع أحد يقربلي أو يصورني….وما سويتها… انطميت في الشاليه من اول ما وصلت وأوصي اللي حولي تكفون انتبهو لا حد يصور… وأنا طلعت اتصور فوتوشوت طلعت على الحديقة اللي قدام الشاليه وترجااااااني مدير أعمالي أنزل أتصور على البحر ما رضيت ولا سويتها…. أقصى ما سويت لبست فستان مسكر الين تحت الركبة وصرت تراند”.

وتسبب رد ليلى اسكندر العنيف على السعوديات بغضب كبير، ليعودوا بحملة جديدة مهاجمين الفنانة اللبنانية، حتى وصلت حد المطالبة بترحيلها من المملكة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتابعت اسكندر هجومها واستفزازها للفتيات السعوديات، حيث قامت بنشر فيديو جديد تظهر فيه مع احد اصدقائها وزملائها ببرنامج “ستار اكاديمي” السعودي “محمد خلاوي”، حيث التقته بعد غياب 16 عاماً.

وفي الفيديو، قامت ليلى باستقبال الخلاوي بالورود والأحضان والقبل، واستمرت باستفزازها بوضع يدها على خده لتبدأ بعدها بوصلة مدح له والتأكيد على انه كما هو لم يتغير، مشيرة الى انه من اكثر الأشخاص نبلاً ووفاءاً ورقياً، وفي النهاية خرجت معه في سيارته إلى مرسى يمتلكه ووصفته بـ”حبها” أثناء حديثها معه.

 

وتسبب مقطع ليلى اسكندر الاخير مع محمد خلاوي بحملة وموجة غضب ضدها من قبل السعوديين والسعوديات على جرأتها، حيث اعتبروا انها تبحث عن زوج جديد بعد الخلافات التي سيطرت على علاقتها مع زوجها الممثل يعقوب الفرحان.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: