قصة سارا شهيدة الغدر الذكوري التي اجتاحت تويتر

دشن مغردوا موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاق “سارا شهيده الغدر الذكوري” بعد تداول قصة الفتاة التي تدعى سارة والتي تعرض للقتل العمد على يد زوجها المجرم وامام اطفالها دون اي رحمة او شفقة.

وتسائل المغردون عن قصة سارة وما حدث معها، ولماذا قام زوجها بقتلها ؟ حيث نضع بين ايديكم وعبر القدس للأنباء تفاصيل القصة كاملة.

قصة ساره شهيدة الغدر الذكوري:

الفتاة المغدورة تدعى سارة عايض معتوق الحارثي، حيث قتلت على يد معنفها ووالد اطفالها المدعو المجرم بدر بن عبد المحسن سعد منيع الله الشويحطي، وذلك بعد اطلاقه النار من مسافة صفر على رأسها الثلاثاء الموافق 6 محرم 1442 هـ، دون اي رحمة وامام اطفالهما الأربعة.

ووقعت جريمة قتل المغدورة سارة الحارثي في حي الورود الواقع بمدينة جدة الساحلية بالمملكة، في ساعات الصباح الأولى، حيث قتلت بمنزل زوجها، الذي لم يبلغ عن الجريمة الا بعد ساعات، حيث حاول المجرم التستر على الجريمة والتخلص من جثة زوجته سارة بالتشاور مع اهله واعمامه واخوته.

ونقل احد المغردين على الهاشتاق ان المدعو بدي الشويحطي قتل ساره امام اطفالها وسط المنزل، ومن ثم اتصل على اعمامه بهدف التستر على الجريمة، متسائلاً عن دور الحكومة ومنتقداً القوانين التي وصفها بالهشة امام حقوق المرأة في السعودية، معتبراً انها جعلت ارواح النساء رخيصة.

كما قالت احدى المغردات ان اكثر ما يحزن في القصة انها كانت دائماً تطلب العون والمساعدة من الجميع عبر تغريداتها على تويتر، ولم يسمعها أحد، منتقدة المجتمع الذي يلوم الضحية الانثى دائماً وبدون سبب على حد وصفها.

وطالب المغردون الحكومة والنيابة العامة والجهات المعنية بضرورة محاسبة الزوج المجرم ليكون عبرة لغيره من الذئاب مستشهدين بتوصية الرسول الكريم بالنساء خيراً.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: