سعد الجبري رجل الأمير محمد بن نايف الأول مطلوب سعودياً بقضايا فساد مالي بالمليارات

اعلنت السعودية ملاحقتها لرجل المخابرات السعودي واليد اليمنى للأمير محمد بن نايف سعد الجبري الهارب الى كندا وذلك بسبب اتهامات ضده بالفساد بمليارات الدولارات.

وبحسب التحقيق السعودي في قضايا سعد الجبري، فقد قام باستغلال منصبه وعمله في وزارة الداخلية واشرافه على صندوق مكافحة الارهاب السعودي والذي دشنه الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز لجمع المليارات لحسابه الشخصي.

وبحسب السعودية فان حملة الملك سلمان على الفساد والمفسدين في الفترة الأخيرة ادت الى معلومات حول فساد الجبري واقاربه والمعاونين له، في قضايا قدرت بحوالي 11 مليار دولار.

بالاضافة الى ذلك، كشفت التحقيقات الى ان الجبري ومساعديه قد استولوا على اموال الدولة العامة على الرغم من تواصله المباشر مع الولايات المتحدة الامريكية في قضايا الارهاب بالعالم العربي لحوالي عقد ونصف من الزمان.

وبعد احداث 11 سبتمبر، هرب الجبري، لتقوم الاجهزة السعودية بملاحقته باعترافات العديد من المعاونين له خلال فترة خدمته بوزارة الداخلية حول اساءته لادارة المال في صندوق مكافحة الارهاب والتي قدرت بحوالي 11 مليار دولار.

التحقيق مع سعد الجبري من شأنه ان يكشف اسرار العلاقات الاستخبارية الأمريكية السعودية ونشاطها وسلوكها ضد المتطرفين اضافة الى الفساد المالي المقدر بالمليارات التي استولى عليها خلال عمله ليغادر المملكة صيف 2017، ويتخذ من تورينتو في كنداً مقراً لاقامته، حيث ترفض السلطات الكندية بالمطلق تسليمه الى المملكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: