فضيحة هوليوود الجنسية : ويل سميث كان موافقاً على علاقة زوجته جادا سميث بالمغني أوجست أنتوني إلسينا

فضيحة من العيار الثقيل فجرها المغني الأمريكي الشاب أوجست أنتوني إلسينا في عالم هوليوود، وذلك بعد اعترافه بشكل واضح بعلاقته الجنسية ولسنوات مع السيدة جادا بينكيت سميث، زوجة الممثل الأمريكي العالمي ويل سميث.

المصيبة في هذه الفضيحة ليست هنا، ولكن ان يعترف المغني اوجست البالغ من العمر 27 عاماً بمضاجعته لزوجة ويل السيدة جادا 49 عاماً لسنوات وبمباركة زوجها ويل سميث كانت المصيبة الكبرى التي لم يتخيلها احد، او يتوقع ان يكون ويل بهذا الشذوذ بعلاقة ثلاثية بينه وبين زوجته والمغني الشاب.

وعبر المغني الشاب أوجست السينا في تصريحات صحفية ادلى بها الى صحيفة الديلي ميل البريطانية عن حبه وعشقه الشديد بجادا سميث واصفاً هذا الحب بأنه “حباً حقيقياً”.

واعتبر أوجست السينا أنه محظوظ بها، مشيرا الى صعوبة تقبل الناس لتصريحاته، مرجعاً الحديث علناً في هذه العلاقة الشاذة الى ان حياته بدأت تتأثر بها على حد وصفه.

وتابع أوجست السينا انه جلس مع زيل وتكلم معه بصراحه معتبراً ان زواجه بجادا مجرد شراكة وليس زواجاً مبنياً على الحب والرومانسية معترفاً له بحبه لها، ليرد ويل سميث بمباركتها له.

واضاف أوجست : “لقد أعطيت علاقتنا الكثير من سنوات حياتي، أحبها بشدة وكرست نفسي لها لدرجة أنني لو مت الآن سأكون على ما يرام، وعرفت منذ شاهدتها أول مرة أنني يجب أن أكون معها”.

وما هي الا ساعات واصبح الخبر على تريندات البحث في جوجل والاكثر تداولاً في مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى مستوى العالم.

وخرجت السيدة جادا سميث لتنفي بشدة تصريحات أوجست مؤكدة انها لا صحة لها بالمطلق.

جدير بالذكر أن السيدة جادا تعرفت لى أووجست قبل 5 سنوات، وذلك في اعقاب تعريف ابنها جادين عليه، في حيث رصدت صورة في في حفل جوائز BET تجمع جادا مع أوجيست قبل 3 سنوات، وتظهر الصورة التقارب المريب بينهما.

وكان الممثل العالمي ويل سميث قد تزوج من الممثلة “جادا بنكيت” في عام 1997، و أنجبا ولد وبنت هما جايدن كرستوفر(21 عاماً)، والذي ظهر مع في أبيه في فيلم “البحث عن السعادة”.

وجتى الان، لم يصدر تصريح رسمي عن الممثل العالمي ويل سميث على الموضوع، وبانتظار اي تعليق له على الفضيحة المدوية التي هزت اركان الفن في العالم ومدينة هوليوود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: