وفاة صالح علماني المترجم الفلسطيني الذي ترجم أكثر من 100 كتاب عن الأدب الإسباني

قال عنه قراء :"كل ترجمة ليس عليها اسمه لا يعول عليها"

انتقل الى رحمة الله تعالى اليوم الثلاثاء الموافق 3-12-2019م المترجم الفلسطيني صالح علماني عن عمر ناهز 70 عاماً، وهو المترجم الذي قال القراء”كل ترجمة ليس عليها اسمه لا يعول عليها”.

وصالح علماني (وُلد عام 1949 في مدينة حمص بسوريا وتوفيّ في 3 كانون الأول/ديسمبر 2019) هو مترجم فلسطيني مُتخصِّصٌ في ترجمة الكُتبِ والرويات من الإسبانية إلى العربية.

عن حياة الراحل علماني وتعليمه :

وُلد صالح علماني عام 1949 في مدينة حمص في سوريا ونشأ فيها حيثُ أمضى معظم سنوات طفولته في سوريا. درسَ في وقتٍ لاحقٍ الطب في الجامعة؛ لكنّه تحول لدراسةِ الأدب الإسباني وذلكَ مع صعود تيار الرواية اللاتينية وبروزها عالميًا في أواخر الستينيات وبداية السبعينيات.

المسيرة المهنيّة

بدأ صالح علماني عملهُ في وكالة الأنباء الفلسطينية ثم أصبحَ مُترجمًا في السفارة الكوبية بدمشق وعمل في وقتٍ لاحقٍ في وزارة الثقافة السورية وبالضبطِ في مديرية التأليف والترجمة وكذا في الهيئة العامة السورية للكتاب إلى أن بلغَ سنَّ التقاعد عام 2009.

تخصص صالح منذ أواخر السبعينيات في ترجمة الأدب الأميركي اللاتيني ثمَّ زادت شهرته حينما ترجمَ لأبرز كتاب أميركا اللاتينية بما في ذلك غابرييل غارسيا ماركيز و‌إيزابيل الليندي و‌جوزيه ساراماغو و‌إدواردو غاليانو وآخرين، وتُعدُّ ليس للكولونيل من يكاتبه أول روايةٍ ترجمها صالح علماني لكاتبها ماركيز والتي حظيت بحفاوة صحافية من صحيفتي النهار والأخبار الأمر الذي شجعه – بحسبه – لأن يستمر في الترجمة.

بعدما ترجمَ عشرات الكُتب عن الإسبانية؛ طالبَ خمسةٌ من أبرز كتّاب أميركا اللاتينية الذين ترجم لهم الحكومة الإسبانية بأن تمنحه الإقامة تكريمًا لمنجزه في «نقلِ إبداعات اللغة الإسبانية إلى العربية»؛ وهو ما حصلَ حينما مُنح الإقامة في إسبانيا مع عائلته بعد نزوحه من سوريا

حصلَ علماني عام 2015 على جائزة «جيرار دي كريمونا» للترجمة، كما شارك في العديد من المؤتمرات والندوات العربية والدولية حول الترجمة. وأشرف على عدد من ورش الترجمة التطبيقية في الترجمة في معهد سيرفانتس بدمشق.

آرائه :

يرى علماني أن المشكلة أثناء الترجمة في اللهجات الأميركية اللاتينية وليس في اللغة الإسبانية بحدّ ذاتها؛ حيثُ أن تلك اللهجات تختلف من بلد إلى آخر لكنَّ «دراسته الطب ومعرفتهُ بشعوب القارة وأحوال معيشتهم وحكاياتهم وخرافاتهم وآلامهم وموسيقاهم، واطلاعه على تاريخ أميركا اللاتينية بشكلٍ عام ساعدهُ في فهمِ كل الاختلافات.»

عن الكتب التي ترجمها :

ترجم صالح علماني ما يزيد عن مئة عمل عن الإسبانية، هي محصلة جهوده الدؤوبة خلال أكثر من ثلاثين عاماً في ترجمة أدب أمريكا اللاتينية، والأدب الإسباني عموماً.

ترجم للراوئي غابرييل غارسيا ماركيز:

  • الحب في زمن الكوليرا
  • قصة موت معلن
  • ليس لدى الكولونيل من يكاتبه
  • مئة عام من العزلة
  • عشت لأروي
  • ذاكرة غانياتي الحزينات
  • ساعة الشؤم
  • الجنرال في متاهة

و ترجم للراوئي ماريو بارغاس يوسا

  • حفلة التيس
  • دفاتر دون ريغوبرتو
  • رسائل إلى روائي شاب
  • في امتداح الخالة
  • من قتل بالومينو موليرو
  • شيطنات الطفلة الخبيثة

و ترجم للروائية إيزابيل أيندي

  • إنيس… حبيبة روحي
  • ابنة الحظ
  • صورة عتيقة
  • حصيلة الأيام
  • باولا

و ترجم كتبا أخرى هي:

  • كل الأسماء: جوزيه ساراماغو
  • انقطاعات الموت: جوزيه ساراماغو
  • مدينة الأعاجيب: إدواردو ميندوثا
  • رؤى لوكريثيا: خوسيه ماريا ميرينو
  • الريح القوية: ميغل أنخل أستورياس
  • أبوباباكواك: برناردو أتشاغا
  • كرة القدم بين الشمس والظل: إدواردو غاليانو
  • عرس الشاعر: أنطونيو سكارميتا
  • بيدرو بارامو: خوان رولفو
  • عبده بشور الحالم بالسفن: ألفارو موتيس
  • النشيد الشامل: بابلو نيرودا
  • نيرودا حياته وشعره -دراسة.
  • شيء من حياتي – مذكرات- ترجمة.
  • مختارات شعرية لالبيرتي -ترجمة.
  • القطار الأصفر- رواية للأطفال.
  • الدب القطبي – رواية للأطفال.
  • أربع مسرحيات للوركا -ترجمة