قصة مجزرة سارة .. عملية مرارة ناجحة انتهت بوفاة سيدة بسبب خطأ طبي في مستشفى الملك خالد الخالدية بالخرج

يتداول المغردون على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” هاشتاق بعنوان “مجزره ساره”، والذي يتناول قضية وفاة سيدة بسبب خطأ طبي في مستشفى الملك خالد الخالدية بالخرج بعد اجرائها عملية مرارة ناجحة.

ونشرت ابنة المرأة المتوفاه القصة عبر حساب على تويتر حمل اسم “مجزره ساره” لتنقل كامل التفاصيل حول اسباب وفاة والدتها.

وبحسب ابنة المرحومة سارة، والتي قالت في تغريدات متتابعة أن والدتها توفيت يوم السابع عشر من شهر نوفمبر لعام 2019، حيث خضعت لعملية مرارة، وتكللت العملية بالنجاح وأوشكت على الخروج بحسب ما أوصى الطبيب المعالج، فلتوقف وبشكل مفاجئ ممرضة من الجنسية الهندية الأم ساره لتعطيها حقنة.

وتابعت الفتاة “أن الكادر الطبي قد تم ابلاغه سلفاً بان المضاد يسبب لوالدتها الأذى ، وقد كانت الام حريصة حسب ما تذكر الفتاة بأن والدتها تقوم بالسؤال عن الأدوية التى تعطى لها، ولكن الحقنة التى اعطيت لها لم يتم اخبار والدتها بنوعها، عندما حقنت الام بالحقنة اختنقت الأم ولم يوجد تصرف سريع ولم يوجد أي ممرض أو طبيب في الاستقبال إلى أن جاءت ممرضة سعودية ولكنها لم تتصرف بتصرف صحيح مع الحالة، وفي هذه الاثناء كانت الأم تنطق الشهادتين حتى جاء الاطباء وتم نقل الأم إلى العناية”.

واكلمت : “وبعد ثلاثة أيام لم يتم إخبار العائلة بحالة الام وتم استدعاء ابنها البالغ من العمر 19 سنة، بالرغم من وجود الأب والاخوات وقد تم توقيع الابن على غسيل كلي للأم ولكنه لم يتم إخباره بانه سوف ينخفض الضغط وتوقف القلب وفي يوم الخميس الموافق 21 نوفمبر 2019 تم ابلاغ العائلة بوفاة الأم، وقد تم اخفاء الممرضة الهندية في غرفة الأدوية”.

واكدت الفتاة بأنه تم منع العائلة من أخذ الملف الخاص بأمها بحجة ضياع الملف.

من جانبهم تفاعل المغردون على تويتر مع هاشتاق “مجزرة سارة” مطالبين وزير الصحة بالتحقق والتحقيق في الحادثة واتخاذ الاجراءات اللازمة بحق كل من كان له دور في وفاة ساره التى توفيت في مستشفي الخالدية بالخرج بسبب الخطأ طبي .

مجزر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: